السبت، 28 يوليو، 2012

بين حركة الجيش الثورية والثورة الشعبية الإصلاحية





عندما سارت الدبابات في شوارع القاهرة في يناير 2011 بينما جموع الشعب تحيطها وتهتف بحماس (الجيش والشعب إيد واحدة) بدا وكأن ستون عاماً من الزمن قد تم اختصارها لنستعيد مشهد هتاف الشعب حول دبابات جيش  23 يوليو (عاش القائد العام) (عائت حركة الجيش)، لكن هل حقاً يكفي هذا المشهد لمقاربة حقيقية؟ هل حقاً هؤلاء العسكر هم نفس العسكر وهذا الشعب هو نفس الشعب؟


بين عسكر 23 يوليو وعسكر 25 يناير

كان عسكر 23 يوليو في مجملهم من أبناء الطبقة الوسطى المصرية، هذه الطبقة التي كانت دائماً عماد الحركة السياسية والشعبية، كانوا قادمين من قلب شعبهم حاملين آماله وطموحاته وإحباطاته وحتى اختلافاته، لذلك كان الضباط الأحرار من كل الاتجاهات السياسية، الإخوان كعبدالمنعم عبد الرءوف، والشيوعي كأحمد حمروش وخالد محيي الدين، والليبرالي كزكريا محيي الدين، وفي مجملهم هم أبناء تجارب وطنية كمحمد نجيب الذي فاز في انتخابات نادي الضباط ضد رغبة الملك، أو عبدالناصر الذي حوصر في الفالوجة في حرب فلسطين، او السادات الذي شارك في اغتيال أمين عثمان ودفع ثمن ذلك فترة من الفصل من الجيش بما تبع ذلك من فقر وعوز.

أما عسكر 25 يناير فهم الجنرالات كبار السن المعزولين تماماً عن شعبهم حتى بالمعنى الحرفي للكلمة - يسكنون في (كومباوندز) راقية معزولة سواء في القاهرة أو في الساحل الشمالي! -  لم نعرف لأحدهم أبداً أي نشاط سياسي أو أي آراء في أي شأن عام، هم أبناء سياسات الرؤساء الثلاث في عزل الجيش تماماً عن الحراك السياسي والمجتمعي لعلمهم بأنه عنصر القوة الأهم في الدولة المصرية، كأن الجيش كان الباب الذي دخل منه عسكر يوليو إلى السلطة ثم حرصوا على ان يغلقوه من خلفهم تماماً!
وبالتوازي مع سياسة عزل الجيش عن الشعب كان يتم إنشاء شبكة مصالح الجيش المستقلة الهائلة، فشهد الجيش تغولاً هائلاً في الهيئات المدنية الاقتصادية التابعة له من مصانع ومزارع وحتى محطات بنزين وفنادق، كما تم إقرار قاعدة أن الرتب الكبيرة في الجيش يتولون بمجرد تقاعدهم مختلف المناصب القيادية المدنية في الدولة بدءاً من المحافظ وحتى رئيس جهاز محو الأمية!

لذلك كان جيش 23 يوليو هو الأقرب للحس الشعبي وسرعة الاستجابه له، بل كان هو المبادر للحركة قبل الشعب نفسه، بعكس جيش 25 يناير بطيء الحركة صعب الاستجابة الأقرب لكونه جيش حكام الشعب لا جيش الشعب!




بين شعب 23 يوليو و شعب 23 يناير

شعب 23 يوليو هو الشعب المفعول به، الشعب الذي تحرك الجيش بالنيابة عنه ثم احتكر السلطة واحتكر الحديث باسم هذا الشعب نفسه، فالسلطة تقرر أن الحرية للشعب ولا حرية لأعداء الشعب ثم يكون للسلطة وحدها حق تحديد من هو الشعب ومن هم اعداء الشعب .
هو الشعب الموجه دائماً بفضل وسائل غسيل العقول الهائلة التي لم تتوفر لنظام في مصر كما توفرت لنظام يوليو، كل الصحف والإذاعة والتلفزيون والمغنيين والممثلين، الكل يروج لمشروع واحد في اتجاه واحد، وفي غياب تام لأي صوت آخر.

أما شعب 25 يناير فهو الشعب الفاعل، الشعب الذي يهتف بنفسه قائلاً أنه (يريد) كذا، الشعب الذي سبق الجميع، سبق جيشه وكل نخبه السياسية وحتى توقعات عالمه أجمع، وساعد على ذلك أن عهد احتكار الصوت قد انتهى إلى الأبد، فقد منحت التكنولوجيا من انترنت وقنوات فضائية وهواتف محمولة أفقا واسعاً لغاية في توصيل المعلومات خارج إعلام السلطة الرسمي، وفي تنظيم التحركات المعارضة، فالآن يمكن في بضعة أيام فقط تنظيم مظاهرة كبيرة عبر (ايفنت) على (الفيس بوك) يحتشد لها الكثير ممن لا يعرف منظموالمظاهرة عنهم أي شيء، بعكس الوضع سابقاً عندما كان الإبلاغ يتم بشكل فردي شخصي بحت.

وفي كلا الحالتين كان الشعب هو ذلك المسكين المتعب، الذي أرهقه نهب الإقطاعيين في الأولى، وفساد رجال الأعمال المحتكرين في الثانية، والذي غضب للإهانة الوطنية التي تعرضت لها بلده بهزيمة حرب فلسطين في الأولى، أو بانبطاح سياسة مبارك لأمريكا وإسرائيل في الثانية.



بين أعداء شعب 23 يوليو وأعداء شعب 25 يناير

لم يختلف اعداء الثورتين في جوهرهم وإن اختلفوا في صورتهم، فحل رجال الأعمال الذين جمعتهم شبكات مصالح هائلة مع رجال النظام القديم ومع القوى الدولية بممثليها من الشركات متعددة الجنسيات محل الإقطاعيين القدماء بما جمعهم أيضاً من مصالح مع رجال الملك ومع القوى الاستعمارية، هذه القوى التي بدلت شكل احتلالها من الاحتلال العسكري المباشر في الماضي إلى الاحتلال الاقتصادي والسياسي المستتر في هذا العصر.




بين عالم 23 يوليو وعالم 25 يناير

كان عالم ثورة يوليو عاملاً مساعداً لها، فهو العالم متعدد الأقطاب الذي يمكن استغلال تناقضاته لإيجاد حيز من الاستقلال وحرية الحركة لدى الدول النامية، وهكذا كان بإمكان عبدالناصر القيام بمناورات كلجوئه للاتحاد السوفيتي لتمويل مشروع السد العالي بعد رفض البنك الدولي أو كعقده صفقة الاسلحة الشرقية بعد رفض الغرب بيعه له.

بينما عالم ثورة يناير هو عالم أمريكا القطب الواحد، عالم الهيمنة الغربية الكاملة، رغم محاولات الصين وروسيا ايجاد شروخ في هذا الصرح فمازال من الصعب الفكاك منه.



بين قيادة 23 يوليو وقيادة 25 يناير

ربما كان هذا هو سبب الاختلاف الأبرز بين مساري الثورتين، فثورة يوليو وصل قادتها إلى الحكم فوراً ليكونوا في موضع مسئولية تنفيذ شعاراتهم، وهكذا كان قادة الثورة هم أنفسهم حكام البلد وهم أيضاً رموزها!

أما ثورة يناير فكانت بلا قائد محدد، لعب السلوك الجمعي للشعب كله هذا الدور، ولكن رغم كون هذا وضعاً ممتازاً للعمل الميداني فلا أحد يملك إعطاء الأمر بفض الميدان وإنهاء الثورة، فقد كان وضعاً سيئاً للعمل السياسي ، ففي غياب قادة للثورة تسلم الحكم جزء من النظام القديم هو المجلس الأعلى للقوات المسلحة، ومن بعده عبر الانتخابات تسلمه جزء من المعارضة القديمة، بينما على صعيد آخر تمكنت الثورة من إفراز رموزها الخاصة المستقلة تماماً عن هذه المنظومة، وهكذا فرضت الثورة على الفضاء العام أسماءاً كوائل غنيم ومينا دانيال والشيخ عماد عفت وأحمد حرارة ....الخ



بين ثورية 23 يوليو وإصلاح 25 يناير!

كانت ثورة يوليو - رغم أن إطلاق هذا الاسم عليها اتى متأخراً، وكانت تعرف باسم (حركة الضباط) او (الحركة المباركة) - ثورة حقيقة على كل الأصعدة أدت لقطيعة كاملة مع ما قبلها، تم تغيير الطبقة السياسية الحاكمة تماماً بكل مكوناتها من ملك وأحزاب موالية وأحزاب معارضة، تم تغيير السياسات الاقتصادية لتصبح منحازة للعمال والفلاحين والطبقة الوسطى وتم سحق الاقطاعيين بأشد الوسائل جذرية، ثم تغيير السياسات الخارجية لتتحول مصر المحتلة إلى الدولة القطب الحاضنة لحركات التحرر الأفريقية والعربية.

بينما تبدو ثورة 25 يناير حتى الآن إصلاحية بامتياز، لم يتغير واقعياً إلا أقل القليل، ومازالت مكونات النظام القديم لم تراوح مكانها إلا بنظام الكراسي الموسيقية ، المعارضة القديمة الإخوانية والمدنية تأخذ مجالاً أكبر قليلاً، (القلب الصلب) للدولة أي الجيش تتراجع مكانته قليلاً، وبالمثل رجال الأعمال مع احتفاظهم بمميزاتهم الهائلة، مصر الخارجية مازالت حليفة أمريكا وإسرائيل والخليج وعدوة إيران، مازال الشباب يتظاهرون للإفراج عن رفاقهم المعتقلين، ومازال العمال الفقراء يعتصمون من أجل حقوقهم .
مازال الطريق طويلاً ..




................




(*) تم نشر هذا المقال بعد اختصاره على موقع مجلة (بص وطل) :
http://www.boswtol.com/politics/reports/12/july/23/62619

هناك 61 تعليقًا:

  1. موضوع ممتاز جدا شكرا لكم

    ردحذف
  2. موضوع ممتاز جدا شكرا لكم

    ردحذف
  3. Thank you for your topic and great effort

    ردحذف
  4. موضوع ممتاز جدااً....ونتمني لكم التوفيق الدائم
    umzug-umzug
    wohnungsräumung wien

    ردحذف
  5. جزاك الله خير
    http://www.un4web.com
    http://www.sehaonline.com

    ردحذف
  6. مشكوووور .. وتسلم ايديك على الموضوع الممتاز
    umzug-Transport
    Räumung-bookmarks

    ردحذف
  7. ثقافة الهزيمة .. أرجوك لا تعطنى هذا السرطان

    "مرسى" لأهالى مطروح: المشروع النووى فى الضبعة.. و"ما أدراكم ما الضبعة!" قال الرئيس "مرسى" للأهالى إنه يسعى لإنشاء 5 مشروعات نووية لتوليد الطاقة الكهربائية، وليس مشروعاً واحداً فى الضبعة، ومازح الأهالى قائلاً: "الضبعة.. وما أدراك ما الضبعة"

    و نشرت مجلة دير شبيجل الألمانية فى 19 مايو 2011 "الفلبين : أطلال المفاعل النووى باتان مزار للسياح " كارثة فوكوشيما أعطت رد فعل ، المفاعل النووى الوحيد فى الفلبين
    Bataan لم يتم تشغيله أبدا و لم ينتج كيلو وات واحد من الكهرباء للأن و سيظل هكذا مستقبلا ، و الأكثر من هذا أن المفاعل النووى الذى يقع على شبة جزيرة باتان أصبح منذ مايو 2011 مزار للسياح.

    و نشرت صحيفة Wirtschaftsblatt النمساوية فى 17 نوفمبر 2011 "تجارة خطرة مع المفاعلات النووية " على مستوى العالم سينخفض نصيب الكهرباء المولدة من الطاقة النووية من 16 % الأن إلى 6 % بحلول عام 2050 . ليس فقط كوارث المفاعلات النووية مثل فوكوشيما، بل إيضا مشاكل البيئة مثل مياه تبريد المفاعلات النووية ، كل هذا يؤدى إلى الأعتراض. ألمانيا قررت بعد الكارثة النووية فى فوكوشيما إنهاء الطاقة النووية ، وبجانب ألمانيا قررت 6 دول أخرى كانت لديها خطط للطاقة النووية تغيير أستراتيجيتها.

    و نشرت صحيفة دير شتاندرد النمساوية فى 26 مايو 2011 "سويسرا أبتداء من عام 2034 بدون طاقة نووية" سويسرا تنهى الطاقة النووية على خطوات، هناك 5 مفاعلات نووية فى سويسرا و قررت الحكومة السويسرية أنه بعد أنتهاء العمر الأفتراضى للتشغيل لها و يقدر ب 50 سنة لن يتم أحلالها ببناء مفاعلات نووية جديدة. بعد الكارثة النووية فى فوكوشيما باليابان لم يعد ممكن التفكير فى التوسع فى الطاقة النووية، و بدأ الأتجاة بصورة أقوى إلى الطاقات المتجددة.

    و نشرت صحيفة دى برسة النمساوية فى 2 نوفمبر 2011 "بلجيكا تخطط لأنهاء الطاقة النووية" الحكومة الحالية تريد أبتداء من عام 2015 أنهاء الطاقة النووية، وأغلاق ال 7 مفاعلات نووية فى بلجيكا تدريجيا.

    و نشرت صحيفة دير شتاندرد النمساوية فى 15 يونيو 2011 إيطاليا تظل خالية من الطاقة النووية، هو قرار الإيطاليين فى أستفتاء شعبى و الذى صوت بنسبة 95 % ضد الطاقة النووية. ..باقى المقال بالرابط التالى

    www.ouregypt.us

    ردحذف


  8. ثقافة الهزيمة .. ذكريات الأرض المفقودة


    و نظرا لأن هناك لوبى نووى قوى فى أغلب الدول العربية يشجع شراء و بناء مفاعلات نووية يدعمه فساد بعض المسئولين من ناحية، و تجاهل كثير من وسائل الإعلام العربية لأخبار حوادث المفاعلات النووية بصورة مريبة من ناحية أخرى ، بالأضافة إلى جهل كثير من الناس بخطورة المفاعلات النووية ، قررت نشر هذه المعلومات سيما أنه بالفعل أشترت دولة الأمارات 4 مفاعلات نووية بتكلفة تزيد على 20 مليار دولار، و نقرأ عن خطط سعودية لشراء 16 مفاعل نووى بتكلفة حوالى 100 مليار دولار ، و سعى محموم فى بعض الدول العربية و منها الأردن و مصر لشراء مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء !!! ...
    باقى المقال بالرابط التالى

    www.ouregypt.us


    و نشرت مجلة دير شبيجل الألمانية فى 29 مايو 2012 " أشعاعات نووية : أكتشاف سيزيوم من فوكوشيما فى أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية" أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية ثبت وجود مواد مشعة نوويا بها ، وهى التى تسربت من كارثة المحطة النووية فى فوكوشيما اليابانية إلى البيئة. فى أغسطس 2011 أسماك تونة تم صيدها من أمام سواحل كاليفورنيا كانت ملوثة بعنصر السيزيوم 137 ، و على أية حال نرى أن الأسماك نقلت المواد المشعة سريعا ، أحتاجت الأسماك من 4 ـ 5 شهور كى تجئ بالمواد المشعة من اليابان حتى السواحل الأمريكية ، بينما الرياح و التيارات البحرية أحتاجت لعدة شهور أضافية حتى تحمل آثار الكارثة النووية فى مارس 2011 إلى سواحل أمريكا الشمالية

    ردحذف
  9. بلاك ابل سعودي

    thank you

    http://blackapplesaudi.com

    ردحذف
  10. موضوع شيق .. جزاكم الله خيرا
    http://bantfree.com/vb

    ردحذف

  11. موضوع شيق .. جزاكم الله خيرا

    الصحيفه الصادقه مدير موقع

    ردحذف

  12. عصابة النووى

    نشرت جريـدة المصرى اليوم فى 17 يوليو 2013 قال أحمد إمام، وزير الكهرباء والطاقة فى تصريحات صحفية، بعد إبلاغه بالاستمرار فى منصبه ضمن حكومة الببلاوى، إن البرنامج النووى لتوليد الكهرباء، سيكون أحد أهم محاور قطاع الكهرباء فى الفترة المقبلة.وأضاف:"لدينا برنامج جيد يستهدف إقامة 4 محطات نووية لإنتاج الطاقة،..

    الخبر واضح منه أن عصابة النووى مش ناويين يجبوها البر و كل ما يجئ رئيس يروحوا له لأقناعه بشراء مفاعلات نووية ...
    لماذا نشترى مفاعل نووى تزيد تكلفته على 5.52 مليار إيرو ، و 300 من مراوح توليد طاقة الرياح تنتج ما يعادل مفاعل نووى و تتكلف 900 مليون إيرو فقط؟!!!

    بالرغم من كوارث المفاعلات النووية و أشهرها تشرنوبيل "أوكرانيا"عام 1986 و فوكوشيما "اليابان" عام 2011 مازال هناك فى مصر من المسئولين من يصر على أستغفال و أستحمار الشعب المصرى ، و يسعى جاهدا لأنشاء مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء!!!!

    و أصبح واضحا كالشمس أن هناك عصابة منذ عهد حسنى مبارك مرورا بعهد محمد مرسى و حتى الأن تسعى جاهدة منذ سنوات لشراء مفاعلات نووية لمصر و لا يهم و لكنها صفقة العمر لأفراد العصابة من حيث عمولات بمثات الملايين من الدولارات يستطيعوا بها أن يعيشوا هم و عائلاتهم كالملوك فى أى بلد يختاروه فى العالم أما عواقب المفاعلات النووية التى سيكتوى بنارها المصريين فهذا أخر شئ يهم فاقدى الشرف والذمة و الضمير ...

    و نحن فى مصرنا نكتب منذ عام 2007 محذرين من مخاطر النووى و منبهين إلى البديل الأكثر أمانا و الأرخص

    ثقافة الهزيمة .. النووى كمان و كمان
    ثقافة الهزيمة .. العتبة الخضراء
    ثقافة الهزيمة .. أرجوك لا تعطنى هذا السرطان

    مزيـــد من التفاصيل و قراءة المقالات بالرابط التالى

    www.ouregypt.us

    ردحذف

  13. النصابين

    أعلن عدلى منصور، رئيس الجمهورية المؤقت، في كلمته التي بثها التليفزيون المصري، السبت 5 أكتوبر 2013، بمناسبة احتفالات نصر أكتوبر،، عن البدء فى تدشين أولى خطوات مشروع إنشاء محطات نووية للاستخدامات السلمية، منها استخراج الطاقة، على أن تكون منطقة الضبعة أول المواقع المقترحة للدراسة!!!

    لماذا نشترى مفاعل نووى تزيد تكلفته على 5.52 مليار إيرو ، و 300 من مراوح توليد طاقة الرياح تنتج ما يعادل مفاعل نووى و تتكلف 900 مليون إيرو فقط؟!!!
    و بعد نهاية خدمة المفاعل النووى يلزم تفكيكه و تخزينه وهذا يتكلف حوالى 600 مليون إيرو....

    ستنتج مصر بعد كل الفرقعة الاعلامية والتكلفة الباهظة 4000 ميجاوات فقط لا غير من خلال 4 مفاعلات نووية .. فى حين أن ألمانيا تنتج حاليا 20 ألف ميجاوات من الكهرباء من الطاقة الشمسية ، و هو ما يعادل أنتاج 20 من المفاعلات النووية وإيضا تنتج 31 ألف ميجاوات، من طاقة الرياح.

    فى تصريحات صحفية فى إبريل 2011 يقول د.فاروق الباز ، مدير مركز أبحاث الفضاء في جامعة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية ، أن توليد الكهرباء بأستخدام الطاقة النووية تنتج عنه مواد مشعة فشلت كبرى دول العالم في التخلص منها، و أنه يمكننا تطوير الطاقة الشمسية فى الصحراء الغربية لتحقيق جميع أحتياجاتنا فى وادى النيل، كما أنه يمكن الأعتماد فى منطقة البحر الأحمر على طاقة الرياح ، و" أن المرحلة الحالية تتطلب تطوير تكنولوجيا الطاقة الشمسية والأستفادة منها ".

    من المنتظر أن يستغرق العمل 40 سنة لأزالة الأنقاض ، تكاليف تعويضات ضحايا الكارثة النووية فى فوكوشيما وأعمال إزالة المخلفات 100 مليار إيرو، قاع البحر أمام فوكوشيما سيتم تغطيته بالخرسانة ، و بتكلفة قدرها 10 مليار إيرو ، وهناك تقديرات بأصابة حوالى 100 ألف طفل بأمراض سرطانية نتيجة كارثة فوكوشيما.."

    و تقول إيفا جلفشنيج ، رئيسة حزب الخضر فى النمسا، تكنولوجيا المفاعلات النووية لا يمكن التحكم بها.
    وقالت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل : "إن الأحداث التي وقعت في اليابان تبين لنا أنه حتى الأشياء التي تبدو مستحيلة من الناحية العلمية قد تحدث."

    ألمانيا و بلجيكا و سويسرا يقرروا إنهاء الطاقة النووية و أغلاق مفاعلاتهم النووية تدريجيا ، و إيطاليا تظل خالية من الطاقة النووية، هو قرار الإيطاليين فى أستفتاء شعبى و الذى صوت بنسبة 95 % ضد الطاقة النووية. علما بأن النمسا و الفلبين بعد بناء مفاعل نووى على أرضهم لم يتم تشغيله و أصبح مزارا للسياح .

    نرجو من السادة القراء العقلاء و الوطنيين قراءة هذه الموضوعات التى تناقش موضوع النووى السلمى من الألف إلى الياء و التى اتفق كل الخبراء على أن عيوبه أكثر من مزاياه

    ثقافة الهزيمة .. كارت أحمر
    ثقافة الهزيمة .. حدث فى اليابان
    ثقافة الهزيمة .. أرجوك لا تعطنى هذا السرطان‏
    ثقافة الهزيمة .. البحث عن الشمس


    مزيـــد من التفاصيل و قراءة المقالات بالرابط التالى

    www.ouregypt.us

    ردحذف

  14. موضوع شيق .. جزاكم الله خيرا
    كرز للاستشارات مدير موقع

    ردحذف
  15. Hi, I am a journalist and an academic and the author of The Turbulent World of Middle East Soccer (http://mideastsoccer.blogspot.com). Iwould like to arrange to talk to you about some of what you have written which I am quoting in a book. could you email me at jmdorsey@questfze.com so that we can arrange to talk. Thank you, James M. Dorsey

    ردحذف
  16. شركة المثالية للتنظيف بسهات
    شركة المثالية الدولية

    تواصلوا معنا للحصول علي خدمات شركة المثالية للتنظيف ومعرفة اسعارها المميزة وخدماتها بجميع مدن ومحافظات المنطقة الشرقية علي جوال 0577017188 نصلكم اينما كنتم

    ردحذف